جهاد الخازن يكتب..ترامب وإيران و”صفقة القرن”

جهاد الخازن يكتب..ترامب وإيران و”صفقة القرن”
2019-05-30 16:48:53

 


الفلسطينيون أحيوا ذكرى النكبة في ١٥ أيار (مايو) الحالي. اليهود في فلسطين بمساعدة من دول أوروبا الشرقية والغربية والولايات المتحدة دمروا ٤٠٠ قرية فلسطينية وقتلوا ألوف الفلسطينيين، فلا أنسى مجزرة دير ياسين وموت الأبرياء فيها.
ألوف الفلسطينيين أحيوا ذكرى النكبة أمام مكاتب وكالة الغوث الدولية (أونروا) في غزة. كان هناك شعار يقول: «من رماد النكبة إلى حق العودة تسقط المؤامرات جميعها».

قرأت لأحمد أبو هولي، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس لجنة إحياء ذكرى النكبة قوله ان الفلسطينيين لن يقبلوا عملية السلام التي طلع بها دونالد ترامب. هو زاد أن قضيتي القدس وحق اللاجئين في العودة إلى بلادهم ليستا موضع مساومة. الفلسطينيون لن يبيعوا حقوقهم بدولارات. إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قال إن القضية الفلسطينية تمر بأخطر مراحلها مع وجود «صفقة القرن» الأميركية.

الفلسطينيون جميعاً يقولون إن عملية السلام الأميركية تعني إنهاء وجود اللاجئين وإلغاء القضية الفلسطينية من أساسها. كل عربي مع القضية ضد أميركا وإسرائيل، وهناك في بلاد الجوار، مثل مصر والأردن، دليل يومي على كره الاحتلال وحكومة الإرهاب الإسرائيلية ووجود المستوطنين في الضفة الغربية.

السياسة الخارجية لدونالد ترامب لا ترضي أحداً وتعارضها نسبة عالية من الأميركيين أنفسهم. هو فشل في الحصول على جائزة نوبل للسلام وركز على كوريا الشمالية، ويبدو أنه فشل في استمالتها إلى موقفه.

سياسته في الشرق الأوسط إسرائيلية بالكامل وقد كتبها له حليفه بنيامين نتانياهو. هو يؤيد إسرائيل في كل فلسطين المحتلة، ويريد من الفلسطينيين أن يقبلوا موقفه وهذا المستحيل الرابع. هو ترك فنزويلا وكوبا ونيكاراغوا لمستشار الأمن القومي جون بولتون وعضو مجلس الشيوخ من فلوريدا ماركو روبيو الكوبي الأصلي.

أكبر خلاف حالي للولايات المتحدة هو مع الصين وموضوعه التجارة ووضع إدارة ترامب ضرائب على ٢٠٠ بليون من الواردات من الصين. كان هناك برنامج على التلفزيون الصيني هدد المذيع فيه الولايات المتحدة وقال: «إن الصين مستعدة لحرب اقتصادية». إضافة إلى الملايين التي رأت البرنامج كان هناك ٩٩ مليون صيني رأوه على الإنترنت.

وزير خارجية الشاه أردشير زاهدي وجه رسالة إلى وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو قال فيها: «إن السياسة الخارجية لإيران وبرنامجها النووي بدآ أيام الشاه، وقبل الدولة الإسلامية».

أعود إلى ما بدأت به، فالمسيحيون الصهيونيون في الولايات المتحدة بقوا يحثون دونالد ترامب حتى نقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس في ١٤ أيار (مايو) من السنة الماضية. أنصار إسرائيل من المسيحيين في الولايات المتحدة يمثلون حوالى ٢٥ في المئة من الناخبين، وهم الآن يبحثون في مساعدة إسرائيل على تحقيق مكاسب أخرى، أرى أنها كلها على حساب الفلسطينيين. هم يريدون إسرائيل في كل فلسطين التاريخية، وأرى أنهم يؤيدون الاحتلال على حساب أهل البلد الوحيدين، وربما دفعت إسرائيل ثمن انحياز المسيحيين الصهيونيين إليها، عاجلاً أو آجلاً. هم مع دونالد ترامب يستحقون أحدهم الآخر.. نقلا عن الحياة اللندنية ..
 

أُضيفت في: 30 مايو (أيار) 2019 الموافق 25 رمضان 1440
منذ: 2 شهور, 26 أيام, 6 ساعات, 43 دقائق, 32 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

362612
استطلاع الرأي
تقييمك لزيارات الرئيس السيسي الخارجية في الفترة الراهنة