وزارة التربية والتعليم تستعرض تقرير غرفة العمليات في تاسع أيام امتحانات الدور الأول لطلاب الثانوية العامةفنون شعبية وعروض و ورش للأطفال ضمن فعاليات مهرجان ” أهالينا الصيفي ” بمركز ومدينة ههياالرئيس عبد الفتاح السيسي والسيدة قرينته يستقبلان الرئيس الصربي والسيدة قرينته بقصر الاتحاديةمحافظ الدقهلية في جولة مفاجئة بمركز ومدينة شربين تفقد خلالها الخدمات الطبية المقدمه للمرضي بالمستشفي العاممحافظ الجيزة : تطوير ورفع كفاءة ميدان عثمان بن عفان بالدقيمحافظ الإسماعيلية يتفقَّد لجنة امتحانات الثانوية العامة بمدرسة السادات للعام الدراسي ٢٠٢٣/ ٢٠٢٤جهود الوحدة المحلية لمركز ومدينة الواسطى في ملفات النظافة وتحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنينشيخ الأزهر يستقبل وزير التسامح والتعايش بدولة الإمارات ويناقشان تعزيز التعاون المشتركضربات أمنية مستمرة لضبط مرتكبى جرائم الإتجار غير المشروع بالنقد الأجنبىوزارة الداخلية تواصل حملاتها المكثفة لضبط الأسواق والتصدى الحاسم لمحاولات التلاعب بأسعار الخبز الحر والمدعمتوقيع بروتوكول ثنائي بين هيئة الرعاية الصحية ومدينة الدواء المصرية Gypto Pharma بهدف تعزيز جودة الخدمات الصحيةالحكومة تحذر من تداول مقطع صوتي يزعم اعتزام الحكومة بيع قناة السويس مقابل تريليون دولار
مصراوي 24 رئيس مجلس الإدارةأحمد ذكي
السبت 13 يوليو 2024 12:57 مـ 7 محرّم 1446 هـ

حبس السائق المتسبب في حادث تصادم سيارتي ملاكي بالمطرية

حادث طريق
حادث طريق

أمرت نيابة شرق القاهرة بحبس السائق المتسبب في وقوع حادث تصادم سيارتي ملاكي بشارع البحر بـالمطرية بمحافظة القاهرة، وتم التحفظ على السيارة المتسببة في الحادث.

كما تعاين النيابة موقع الحادث، وتبين من خلال المعاينة الأولية أن الحادث وقع بسبب السرعة الزائدة، واختلال عجلة القيادة بيد سائق إحدى السيارتين، وتحفظت على الجثتين لحين الانتهاء من استخراج تصريح الدفن، وتسليمهم لذويهم ومباشرة التحقيق.

وتواصل الأجهزة الأمنية تفريغ كاميرات المراقبة لكشف ملابسات الجريمة والتأكد من وجود شبهة جنائية من عدمه.

كانت البداية بورود إشارة من غرفة عمليات النجدة، بوقوع حادث تصادم سيارتي ملاكي بشارع البحر بالمطرية بمحافظة القاهرة.

وأسفر الحادث عن مصرع شخصين وإصابة 3 آخرين.. والمصابون هم: يوسف إبراهيم «8 سنوات» مصاب بكسر في الحوض وهند منصور «20 سنة» اشتباه نزيف ومالك إبراهيم «20 سنة» جرح قطعي بطول 12 سم وارتجاج، تم نقلهم إلى مستشفى المطرية، وأسماء المتوفين: «حبيبة إبراهيم «23 سنة» وإبراهيم حافظ «52 سنة»، وتم نقل الجثتين إلى مشرحة زينهم.

تحرر محضر بالواقعة وتولت النيابة التحقيق.

رد متعلقات حوادث الطرق

ومن جهة أخرى كان المركز الإقليمي للشبكة الوطنية الموحدة للطوارئ والسلامة العامة المتطورة في محافظة الإسماعيلية، بقيادة اللواء هنري إبراهيم، وجه مناشدة للمواطنين بضرورة رد المتعلقات الشخصية الخاصة بمصابي حوادث الطرق.

سلوكيات مؤسفة

وقال المركز الإقليمي للشبكة الوطنية للطوارئ والسلامة العامة، خلال بيان إعلامي إنه من السلوكيات المؤسفة حقا للإنسانية تجريد ضحية حادث الطريق من متعلقاته الشخصية، بخاصة والمتعلقات الشخصية لن تفيد احد، ولكنها قد تكون ذات أهمية خاصة تفيد ذويه كالموبايل والأوراق الثبوتية وغيرهما من البطاقات ذات الاهمية الخاصة بالاضافة إلى إن هذه المستندات والمتعلقات تكون من أهم الأشياء التي تساعد في العثور على ضحايا حوادث الطرق، كما إن أهالى ضحايا الحوادث يكونون في أشد الحاجة إلى ماعثر عليه من مال كان فى حوزته وقت وقوع الحادث، وقد يكون هذا المال غير مملوك له.

ودعت الشبكة الوطنية للطوارئ والسلامة العامة، كافة المواطنين ممن يتصادف وجودهم وقت الحادث أن يتقوا الله ويحافظوا على هذه المتعلقات الشخصية والأموال إن وجدت فى مثل هذه الظروف، ويقوموا بتسليمها للسلطات المختصة لكى تقوم بتوصيلها الى ذوى المصاب خاصة وإن أى شخص عرضة لأن يكون هو الضحية لاقدر الله وهذا هو ما يتوجب على أي إنسان فعله .

التعامل مع مصابي الحوادث

ومن جانبه ناشد الدكتور حسن درويش رئيس مرفق الإسعاف الأسبق بمحافظة الإسماعيلية، من خلال المواطنين بضرورة التعامل بحكمة فور وقوع الحوادث، حيث يتوجب على المواطنين الاتصال على الرقم الخاص بالإسعاف وهو رقم 123 ويجب أن يكون الاتصال سريعا وذلك للعمل على إنقاذ حياة المصابين.

التعامل بواسطة المسعفين

ولفت الدكتور حسن درويش مدير مرفق الإسعاف، إلى حتمية عدم التعامل مع المصابين في حوادث السير أو حوادث انقلاب السيارات وكذا الحروق وانهيار المنازل، إلا بواسطة المسعفين لأنهم مدربين على التعامل مع حالات الإصابات بالحوادث.

وناشد المواطنين بعدم محاولة حمل المصابين من أماكنهم أو محاولة تحريكهم، لأن ذلك يمكن أن يتسبب في سوء إصابتهم، وحدوث مضاعفات غير محمودة، كما يمكن أن ينتج عن ذلك التدخل الغير المدروس وفاة الحالات المصابة بخاصة أصحاب الإصابات الخطرة.